نــــــــــور الايمـــــــان
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر & عزيزتي الزائرة
سعدنا بزيارتكم الكريمة ، ولتكتمل سعادتنا يشرفنا تسجيلكم
لتكونوا أحد أفراد أسرة منتدى ( نور الإيمان )
لتفيد وتستفيد . فالمنتدى لا يكون إلا بأعضائه
مع خالص تحيات الإدارة وتمنياتها بقضاء وقت ممتع ومفيد


نــــــــــور الايمـــــــان

اسـلامي ـ اجتمـاعي ـ أدبي ـ طبي ـ ثقـافي ـ رياضي ـ علمي ـ فـني
 
الرئيسيةالبوابهس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور

شاطر | 
 

 نساء خالدات . باعوا الدنيا وأشتروا الآخره فكانوا من الفائزين ...!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المـــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــام
المـــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــام


عدد المساهمات : 153
تاريخ التسجيل : 25/12/2009
الموقع : www.google.com

مُساهمةموضوع: نساء خالدات . باعوا الدنيا وأشتروا الآخره فكانوا من الفائزين ...!   السبت أبريل 17, 2010 11:52 am

بسم الله الرحمن الرحيم
*********
الأحبة في الله ورسوله والإسلام
السلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته
ـــــــــــــــــــــــ
هناك شخصيات مسلمة حق أسلامها من الرعيل الأول في الإسلام
ضربت لنا القدوة والمثل الأعلى الذي تتمني كل منا أن تتحلي به أن كانت تؤمن بالله وبالرسول وباليوم الآخر
فكن نعم الصحابيات ، المسلمات . المؤمنات . المجاهدات
ولكن للآسف الشديد أن الكثيرات منا لا تعرفن عنهن شيئا . وهن الخالدات . وعلامات مضيئة في الإسلام
والي حضراتكن تعريف بإحداهن للتذكرة . وأرجوا أن ينال الموضوع رضاكم
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــ
أم عمارة ساقيةالمجاهدين ومداوية الجرحى وسيف علي رقاب الكفر في الحروب

تنتمي هذه السيدة إلى طراز فريد من النساء ، شهدت الغزوات مع رسول الله صلي الله عليه وسلم ومع صحابته الأبرار الكرام ، تسقي المجاهدين ، وتداوي جراح المصابين ، وتضرب بسيفها من أجل الحق ، وتفوقت في ذلك على الأبطال والفرسان .

شهدت غزوة أحد مع زوجها وولديها ، فلما تحول ميزان المعركة في مصلحة المشركين ، لم تخف أو تصرخ ، أو تفر من الميدان ، لكنها صمدت وأخذت تدافع في بسالة منقطعة النظير عن نبي الإسلام ، تتلقى عنه الضربات ، حتى جرحت اثني عشر جرحا .

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( ما التفت يوم أحد يمينا ولا شمالا إلا وأراها تقاتل دوني ) .

هي نسيبة بنت كعب الأنصارية الخزرجية التي تكنى بأم عمارة . أخت عبد الله بن كعب فارس بدر، وعبد الرحمن وهو من العابدين المتقين ، وزوجة يزيد بن عاصم ، أنجبت ولدين ( حبيب وعبد الله ) وهما من فرسان الإسلام كما تزوجت من بعده غزية بن عمرو وأنجبت تميما وخولة .

كان إسلامها إسلام عقل ويقين ، جاء عن فهم وإرادة واقتناع ، لا تبعية لزوج أو أخ أو أب أو كبير قوم .

جاء قوم من أهل يثرب ( المدينة المنورة ) من الأوس والخزرج ، إلى مكة للحج وأسلمت جماعة منهم على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعادوا إلى أهلهم مبشرين بالدين الحق فآمن به من آمن في هذه الأرض الطيبة كان مسلمو يثرب يلتقون بالنبي صلى الله عليه وسلم عند العقبة فيبايعهم ويبايعونه .

وفي العام الثالث جاء 73 رجلا وامرأتان ، هما نسيبة بنت كعب ، وأم منيع أسماء بنت عمرو .

كان دور أم عمارة في سبيل الإسلام كبيرا وإيجابيا ومؤثرا .

أرادت أن تؤكد مكانة المرأة فقالت : يا رسول الله ، ما أرى كل شيء إلا للرجال وما أرى النساء يذكرن في شيء فاستجاب الله لها ، ونزل الوحي بآيات كريمة تؤكد مكانة المرأة في الإسلام :

( إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً ) .

في يوم أحد شاهدها الرسول صلى الله عليه وسلم تقاتل مع زوجها وولديها قال لابنها عبد الله ( بارك الله عليكم من أهل بيت ، رحمكم الله أهل بيت ) .

قالت أم عمارة : ادع الله أن نرافقك في الجنة .

فقال : ( اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة ).

قالت : والله لا أبالي بعد ذلك ما أصابني من الدنيا .

وفي الحديبية تكرر المشهد العظيم ، وأيضا في اليمامة لم يتوقف دورها في الدعوة الإسلامية على حياة الرسول فقط ، ووجوده بين المسلمين ، ولكن امتد إلى آخر يوم في حياتها .

شاركت في جيش أبي بكر الذي حارب المرتدين وفي معركة اليمامة مع خالد بن الوليد .
أرسل النبي صلى الله عليه وسلم ولدها ( حبيباً ) برسالة إلى مسيلمة الكذاب فقتله بعد أن أهانه وعذبه .
سأله الكذاب : أتشهد أن محمدا رسول الله ؟
فيقول : نعم
فيقول له : أتشهد أني رسول الله ؟
فيقول : لا أسمع شيئا .

أخذ الكذاب يقطع بسيفه في جسم الفتى المؤمن الصابر ، فلا يزيده التعذيب إلا عزما وصلابة وإيمانا وإحسانا حتى مات .

وفاء بالنذر

علمت بموت ولدها فنذرت ووفت بنذره انذرت ألا يصيبها غسل حتى يقتل مسيلمة .
وفي اليوم الموعود توجهت إلى ساحة المعركة مع ابنها عبد الله ، وكانت حريصة على الأخذ بثأرها بيديها ، لكن عبدالله قام لها بهذا الدور واشترك معه وحشي بن حرب الذي قتل حمزة في غزوة أحد ، وأسلم بعد ذلك ، وحسن إسلامه .
وفي يوم أحد وغيره من أيام الله . كانت تحمل الأربطة على وسطها ، وكلما أصاب أحد المجاهدين جرح ، جرت إليه وضمدت جراحه ، وتطلب منه أن ينهض بسرعة ليستأنف الجهاد في سبيل الله .

وكما فعلت مع الجميع فعلت مع ابنها الذي جرح ، وقالت له بعد أن أسعفت جراحه ، قم وانهض إلى الجهاد . شاهد النبي صلى الله عليه وسلم ما أصاب ولدها فأشار إليها وقال : ( هذا ضارب ابنك ) فسارعت إليه وضربته في ساقه فوقع على الأرض وأجهزت عليه.

غيرت أم عمارة تلك القاعدة التي تقول بأن الحرب والجهاد شأن من شئون الرجال ، لا تستطيع النساء المشاركة فيه ، أو تحمل أعباءه وقسوته .

تضحيات

وأبلت في الغزوات التي شاركت فيها بلاء حسنا ، وكلما رأت النبي صلى الله عليه وسلم تدافع عن الإسلام والمسلمين هتف قائلا : ( من يطق ما تطيقين يا أم عمارة ) يقول الله في كتابه الكريم ( لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيبا )

وكان لنسيبة بنت كعب رضي الله عنها نصيبها من السكينة والثواب . فقدت يدها في إحدى الغزوات ، وقدمت ولدها شهيدا في سبيل الله ، وعاشت تدعو في سبيل الله بكل ما أوتيت من عزم وقوة . كلمة الحق على لسانها ، والسيف في يدها ، ووعاء الماء في اليد الأخرى ، والأربطة حول وسطها تضمد بها الجراح أثناء الغزوات كانت كلمتها ترفع همم المجاهدين ، وتشد من أزر المقاتلين فيكون النصر حليفهم ، والسداد رفيقهم .

تذكرت وعد النبي الكريم ووعده حق أنها معه في الجنة ، هي وأهلها ، وتذكرت ردها عليه ، ألا يشغلها أمر من أمور الدنيا أو تجزع لصروفها ومصائبها ، ولكن تصبر وتحتسب لتنال في النهاية الجزاء الذي أعده رب العزة سبحانه وتعالي للمحسنين الصابرين . في الروح والريحان وجنة النعيم . فنعم أجر العاملين .

رضي الله تعالي عن الصحابية الجليلة وأرضاها . وألحقنا بها في الفردوس الأعلى بصحبة سيد المرسلين وآل بيته الكرام الطيبين . وصحابته رضوان الله عليهم أجمعين ، ومن سلك طريقه وأهتدي بهديه الي يوم الدين .

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
أشــكركم علي حســـن المتابعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.nur-aleman.ahlamontada.net
 
نساء خالدات . باعوا الدنيا وأشتروا الآخره فكانوا من الفائزين ...!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نــــــــــور الايمـــــــان :: الفــئة الأولـي : المنتـدي الاسـلامي العـام :: الفقـه والأحـكام والعـبادات-
انتقل الى: