نــــــــــور الايمـــــــان
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر & عزيزتي الزائرة
سعدنا بزيارتكم الكريمة ، ولتكتمل سعادتنا يشرفنا تسجيلكم
لتكونوا أحد أفراد أسرة منتدى ( نور الإيمان )
لتفيد وتستفيد . فالمنتدى لا يكون إلا بأعضائه
مع خالص تحيات الإدارة وتمنياتها بقضاء وقت ممتع ومفيد


نــــــــــور الايمـــــــان

اسـلامي ـ اجتمـاعي ـ أدبي ـ طبي ـ ثقـافي ـ رياضي ـ علمي ـ فـني
 
الرئيسيةالبوابهس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور

شاطر | 
 

 نـــــــور الايمـــــــان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المـــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــام
المـــــــــــــــدير العــــــــــــــــــــام


عدد المساهمات : 153
تاريخ التسجيل : 25/12/2009
الموقع : www.google.com

مُساهمةموضوع: نـــــــور الايمـــــــان   الأحد يناير 02, 2011 12:38 pm

[b][center]نـــــــــور الآيمـــــــــان

جميلٌ أن تكون ممن سخَّر جوارحه في طاعة الله وانطلق بهمته إلى ما يحبه الله ويرضاه ..

حينها يكون قد أشرق في القلب نور الإيمان , وامتلأت الروح بمحبة الرحمن

قال تعالى : { يهدي الله لنوره من يشاء }

فالله هو الهادي وهو المرسل لهذا النور في قلوب أولياءه

وهذا النور مقتبسٌ من الوحي , فالقرآن نور , والسنة نور ,
قال تعالى
" فآمنوا بالله ورسوله والنور الذي أنزلنا "

وإذا كان الله قد سمَّى الدين والوحي نور . فاعلم أن نصيبك من هذا النور على قدر التزامك بهذا الوحي

ونور الإيمان الذي سكن في قلوب المؤمنين متفاوتٌ على قدر تفاوتهم في قربهم من الرحمن , فهذا قد مُلئ نوراً وإيماناً وبجانبه من هو أضعف منه نوراً , وما ربك بظلام للعبيد .

وهذا النور يقوى حتى يظهر على صفحات الوجه , حتى إنك ترى بعض الناس وعلى وجوههم إضاءة من نور . فما هو ؟ إنه نور الإيمان ,

ولهذا قال ابن عباس : " إن للحسنة ضياء في الوجه , ونوراً في القلب "..

وهذا أحدهم يسأل الحسن البصري : لماذا أهل صلاة الليل أحسن الناس وجوهاً ؟
قال : خلَوْا بالله فألبسهم نوراً من نوره


ولا يزال العبد يُنافس في الحسنات ويسابق إلى الصالحات حتى يقوى نور الإيمان في قلبه ,

ولا يزال هذا النور يُتحف صاحبه بالهدايا , فيأتيه في قبره , فيضيئ له كالقمر ليلة البدر , كما صح في الحديث .. وفي يوم القيامة , حيث الأهوال والمصائب

إذا بك تلتفت فترى هناك فئة وعلى وجوههم نوراً عجيباً وصفه الرسول

بقوله :
" أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر ".

وعند المرور على الصراط وفي شدة الظلام , يُشرق نور الإيمان لأهله ,

قال تعالى
: { يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم وبإيمانهم } .

فيعبرون على الصراط بهذا النور وينطلقون بكل سرعة نحو الجنان .. وحينما يدخلون الجنان إذا بهم في قصورها وبين أنهارها وتحيط بهم أشجارها وثمارها , وهم مع زوجاتهم من الحور العين , والخدم يطوفون بهم ولا يزالون في نعيم مقيم أبد الآباد
وهذا جزاء كل من تمسَّك بنور الإيمان ..


فاللهم هب لنا من لدنك نورا


جميلٌ أن تكون ممن سخَّر جوارحه في طاعة الله وانطلق بهمته إلى ما يحبه الله ويرضاه ..

حينها يكون قد أشرق في القلب نور الإيمان , وامتلأت الروح بمحبة الرحمن

قال تعالى : { يهدي الله لنوره من يشاء }

فالله هو الهادي وهو المرسل لهذا النور في قلوب أولياءه

وهذا النور مقتبسٌ من الوحي , فالقرآن نور , والسنة نور ,
قال تعالى
" فآمنوا بالله ورسوله والنور الذي أنزلنا "

وإذا كان الله قد سمَّى الدين والوحي نور . فاعلم أن نصيبك من هذا النور على قدر التزامك بهذا الوحي

ونور الإيمان الذي سكن في قلوب المؤمنين متفاوتٌ على قدر تفاوتهم في قربهم من الرحمن , فهذا قد مُلئ نوراً وإيماناً وبجانبه من هو أضعف منه نوراً , وما ربك بظلام للعبيد .

وهذا النور يقوى حتى يظهر على صفحات الوجه , حتى إنك ترى بعض الناس وعلى وجوههم إضاءة من نور . فما هو ؟ إنه نور الإيمان ,

ولهذا قال ابن عباس : " إن للحسنة ضياء في الوجه , ونوراً في القلب "..

وهذا أحدهم يسأل الحسن البصري : لماذا أهل صلاة الليل أحسن الناس وجوهاً ؟
قال : خلَوْا بالله فألبسهم نوراً من نوره

ولا يزال العبد يُنافس في الحسنات ويسابق إلى الصالحات حتى يقوى نور الإيمان في قلبه ,

ولا يزال هذا النور يُتحف صاحبه بالهدايا , فيأتيه في قبره , فيضيئ له كالقمر ليلة البدر , كما صح في الحديث .. وفي يوم القيامة , حيث الأهوال والمصائب

إذا بك تلتفت فترى هناك فئة وعلى وجوههم نوراً عجيباً وصفه الرسول

بقوله :
" أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر ".

وعند المرور على الصراط وفي شدة الظلام , يُشرق نور الإيمان لأهله ,

قال تعالى
: { يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم وبإيمانهم } .

فيعبرون على الصراط بهذا النور وينطلقون بكل سرعة نحو الجنان .. وحينما يدخلون الجنان إذا بهم في قصورها وبين أنهارها وتحيط بهم أشجارها وثمارها , وهم مع زوجاتهم من الحور العين , والخدم يطوفون بهم ولا يزالون في نعيم مقيم أبد الآباد
وهذا جزاء كل من تمسَّك بنور الإيمان ..

فاللهم هب لنا من لدنك نورا[/b][/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.nur-aleman.ahlamontada.net
 
نـــــــور الايمـــــــان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نــــــــــور الايمـــــــان :: الفــئة الأولـي : المنتـدي الاسـلامي العـام :: القـرآن وتفسـيره وعــلومه-
انتقل الى: